العمل : تسعة قرارات تدعم برامج عمل المرأة في القطاع الخاص

تم النشر في مصنف كـ اخبار ساخنة
وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية
وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية توظيف وظائف وظيفة

كشف الوكيل المساعد للبرامج الخاصة بوزارة العمل الدكتور فهد بن سليمان التخيفي، تسعة قرارات تدعم برامج عمل المرأة في القطاع الخاص سيبدأ العمل بها العام المقبل مطلع عام 2015م.

 

وقال “التخيفي”: “أبرز هذه القرارات تنظيم البيئة المكانية لعمل المرأة في منشآت القطاع الخاص، وتنظيم عمل المرأة في محلات وأكشاك محلات البيع في المراكز التجارية المغلقة التي ستبدأ الشهر المقبل”.

وخلال ورقة عمل ألقاها اليوم في منتدى جدة للموارد البشرية 2014م بعنوان “توجهات ورؤى عامة عن عمل المرأة وأهم النتائج خلال الثلاث سنوات الماضية”، أضاف “التخيفي”: “وزارة العمل تسعى إلى ضوابط وقرارات نحو بيئة جاذبة لعمل المرأة في القطاع الخاص، إلى جانب تأسيس أطر نظامية لعمل المرأة بشكل عام”.

واستعرض القرارات والتنظيمات المقرر صدورها خلال الأشهر الستة المقبلة ومنها “تنظيم العمل عن بعد” بتطوير القرار الحالي آليات دعم توظيف تدريب وبوابة إلكترونية، إلى جانب إضافة فصل خاص بضوابط وسلوكيات العمل والجزاءات الخاصة بها إلى لائحة تنظيم العمل “لائحة استرشادية تعدها وزارة العمل””.

وتحدث عن تنظيم عمل المرأة في “المحلات القائمة بذاتها كمحلات الذهب ومحلات خدمات التغذية وغيرها، بالإضافة إلى قرار تنظيم عمل المرأة في المراكز التجارية المفتوحة “الأسواق الشعبية”، وتصميم برامج لدعم المواصلات وضيافات الأطفال، آليات إنشاء مراكز خدمية نسائية، وإعداد حصر شامل لمحلات بيع المستلزمات النسائية ومراكز التزيين ومشاغل الخياطة بهدف تنظيم العمل فيها.

وأبرز “التخيفي” التحديات التي تواجه الوزارة في برامج عمل المرأة، ومنها ارتفاع معدل البطالة النسائية، ضعف مشاركتها في القطاع الخاص، بيئة العمل ومتطلبات تهيئتها، والتشريعات والتنظيمات الحكومية ومتابعة تطبيقها والرؤية المجتمعية لعمل المرأة في القطاع الخاص، وساعات العمل، والمواصلات ومراكز ضيافة الأطفال.

وتناول وكيل وزارة العمل المساعد للبرامج الخاصة، برامج صممت خصيصاً لمعالجة هذه التحديات منها مشروع دعم مواصلات المرأة العاملة، والتوسع في إنشاء مراكز ضيافة الأطفال، ومراكز خدمية نسائية لدعم توظيف النساء خصوصاً في المراكز التجارية المغلقة والمدن الصناعية، وأخيراً برامج لتوعية المجتمع من أصحاب أعمال وعاملات وراغبات للعمل والمجتمع بمختلف فئاته.

وقال “التخيفي”: “هناك العديد من برامج دعم توظيف المرأة التي وضعتها الوزارة وتسعى لتطبيقها وهي تنظيم عمل المرأة في محلات بيع المستلزمات النسائية، وسعودة وتأنيث الوظائف الصناعية المناسبة للمرأة، بالإضافة إلى مبادرة دعم توظيف المرأة في الشركات الكبرى والمؤسسات وقطاع التجزئة والمطابخ والمنتزهات الترفيهية، العمل عن بعد، العمل الجزئي، الأسر المنتجة، والعمل من المنزل”.

واستعرض وكيل الوزارة الأمر الملكي والقرارات الوزارية التي تستمد منها الوزارة تشريعات وتنظيمات عمل المرأة، ومنها تنظيم عمل المرأة في محلات بيع المستلزمات وآلية احتساب عمل المرأة عن بعد في نسب التوطين، واشتراطات عمل المرأة في المصانع، ومحاسبة المبيعات في محلات التجزئة، ومحلات المنتزهات الترفيهية، والمطابخ، وعمل المرافقين والمرافقات للعمالة الوافدة بديلا للاستقدام من الخارج.

وأشار إلى عدد من الدراسات الداعمة للوزارة لسن تشريعات تنظيمية لفتح مجالات وفرص عمل المرأة، وخرجت الدراسات بعدد من النتائج وضعت الوزارة من خلالها توجهاتها حول عمل المرأة منها أحقية المرأة في العمل في كل المجالات التي تتناسب مع المرأة شرط توفر بيئة العمل المناسبة، وكذلك الخصوصية، والاستقلالية لمكان عمل المرأة، وتوفير مكان للراحة والصلاة، ودورة مياه.

وشدد “التخيفي” في ختام ورقته على أن عمل المرأة مسؤولية مشتركة لجميع المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص كل جهة حسب الاختصاص، وتتولى الوزارة المتابعة والتفتيش وضبط المخالفات.