• 0
    Notifications 0 new
    You have no notifications.
وظائف

مجلس الوزراء يشدد على تنفيذ توجيهات الملك ومعرفة أسباب سيول جدة

 

 

جدد موقف المملكة بالحرص على استقرار مصر وسلامته

رأس نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلطان بن عبدالعزيز الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم في قصر اليمامة في الرياض. وأطلع نائب خادم الحرمين الشريفين المجلس في مستهل الجلسة على فحوى الاتصال الذي تلقاه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز من الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة والاتصال الذي أجراه الملك بالرئيس محمد حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية والاتصال الذي تلقاه خادم الحرمين الشريفين من الرئيس باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.
وأوضح الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة وزير الثقافة والإعلام في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة أن المجلس ركز في جلسة اليوم على مناقشة آثار السيول والأمطار التي تعرضت لها محافظة جدة وما جاورها الأربعاء الماضي وما خلفته من أضرار على الإنسان والمنشآت وما قامت وتقوم به مختلف القطاعات المعنية والمتعاونون معها من المتطوعين والمتطوعات في سبيل التخفيف عن المتضررين من المواطنين والمقيمين جراء هذه السيول منوهاً في هذا الصدد بأمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بتوفير التعزيزات بشكل عاجل للحد من هذه الأضرار والرفع عن الجهات المقصرة ومن تأخر في تنفيذ الأوامر السابقة وتوجيهه باعتماد المبالغ اللازمة لتوفير الإمكانات والتعزيزات بشكل فوري وأن تعمل الجهات المختصة ليلاً ونهاراً ومحاسبة من يتهاون في هذا الأمر الخطير واطلع في هذا الشأن على عدد من التقارير حول سير الأعمال وفق توجيهات الملك المفدى.

واستمع المجلس بتوجيه كريم إلى شرح من الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية عن نتائج الاجتماع العاجل الخاص بذلك الذي عقد تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين ونائب خادم الحرمين الشريفين يوم أمس الأحد في الرياض برئاسته وبحضور أمير منطقة مكة المكرمة والوزراء المعنيين بهذه المشكلة لدراسة الموضوع من جوانبه جميعها وكذلك ما سيتم في الاجتماع اللاحق المقرر عقده يوم غد الثلاثاء في محافظة جدة.

وشدد نائب خادم الحرمين الشريفين على ضرورة تنفيذ وتحقيق توجيهات خادم الحرمين الشريفين بأسرع وقت ممكن ومعرفة أسباب هذا الأمر الخطير ووسائل علاجه بشكل فعال وجذري يحول بمشيئة الله دون حدوث ذلك مستقبلاً.

وأفاد وزير الثقافة والإعلام أن المجلس قدّر في هذا الصدد التعاون الذي قامت به الجهات الحكومية والخاصة والمواطنون من مناطق المملكة جميعها لمواجهة أضرار السيول والأمطار وتقديم الخدمات للمتضررين وإنقاذ من علق منهم وعلاجهم والتخفيف من معاناتهم والوقوف إلى جانبهم مؤكداً أن هذا ليس غريباً على مواطني المملكة العربية السعودية.

كما أعرب المجلس عن ترحيبه بنتائج اجتماعات الدورة العاشرة للجنة السعودية التركية التي عقدت مؤخراً في الرياض وما حققته من منجزات تعود في مجملها لخدمة البلدين والشعبين الشقيقين مبدياً سعادته بنمو التبادل التجاري بينهما إلى مستويات كبيرة وصلت في عام 2009م إلى 12 مليار ريال.

وبين وزير الثقافة والإعلام أن المجلس استعرض إثر ذلك جملة من التقارير حول مستجدات الأحداث في المنطقة والعالم مجدداً موقف المملكة العربية السعودية الذي أعلنه خادم الحرمين الشريفين من الحرص على استقرار مصر وسلامة وأمن شعبها الشقيق فمكتسبات ومقدرات مصر الشقيقة جزء لا يتجزأ من مكتسبات ومقدرات الأمتين العربية والإسلامية لتواصل دورها الريادي في جميع المحافل العربية والإسلامية والدولية.

وأفاد وزير الثقافة والإعلام أن المجلس واصل بعد ذلك مناقشة جدول أعماله وأصدر القرارات التالية :
أولاً

وافق مجلس الوزراء على تفويض ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام أو من ينيبه بالتوقيع على ميثاق المنتدى البحري للمحيط الهندي بالصيغة المرفقة بالقرار ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.
ثانيا

بعد الاطلاع على مارفعه وزير التعليم العالي وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (112/58) وتاريخ 2/12/1431هـ قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تعاون علمي وتعليمي بين وزارة التعليم العالي في المملكة العربية السعودية ووزارة التعليم في نيوزيلندا الموقع عليها في مدينة أوكلاند بتاريخ 14/6/1431هـ الموافق 28/5/2010م بالصيغة المرفقة بالقرار. وقد أعد مرسوم ملكي بذلك.
ثالثا

وافق مجلس الوزراء على تفويض وزير المالية أو من ينيبه بالتباحث مع الجانب الأردني في شأن مشروع اتفاقية التعاون الجمركي بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة المملكة الأردنية الهاشمية والتوقيع عليه في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.
رابعا

وافق مجلس الوزراء على تفويض وزير التجارة والصناعة أو من ينيبه بالتباحث مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في شأن مشروع “اتفاقية التعاون الأساسي بين حكومة المملكة العربية السعودية ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية” والتوقيع عليه في ضوء الصيغة المرفقة بالقرار ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.
خامساً

بعد الاطلاع على ما رفعه وزير الشؤون الاجتماعية في شأن محضر اجتماع اللجنة المشكلة لدراسة تمكين وزارة الشؤون الاجتماعية من إصدار التراخيص المتعلقة بالشأن الاجتماعي للقطاع الخاص قرر مجلس الوزراء ما يلي :

أولاً : تتولى وزارة الشؤون الاجتماعية الإشراف على نشاطي مراكز ضيافة الأطفال الأهلية ومراكز البحوث والدراسات الاجتماعية الأهلية ومتابعتهما وإصدار التراخيص اللازمة لهما.

ثانياً : تضع وزارة الشؤون الاجتماعية الضوابط والشروط الخاصة بالتراخيص المشار إليها بالاتفاق مع وزارة الداخلية والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

ثالثاً : يقتصر نشاط مراكز ضيافة الأطفال الأهلية على برامج الرعاية والترفيه ، وذلك وفقاً لبرامج تأهيلية وتدريبية للعمل في هذا المجال وألاّ تُضمِّن هذه المراكز المنهجَ التعليمي المقرر في رياض الأطفال التابع لوزارة التربية والتعليم.
سادساً

وافق مجلس الوزراء على تعيينات على وظيفة وزير مفوض والمرتبة الرابعة عشرة وذلك على النحو التالي :

1 – تعيين فوزي بن أحمد بن عبدالقادر بنان على وظيفة (وزير مفوض) في وزارة الخارجية.

2 – تعيين الأميرة هدى بن محمد بن عبدالعزيز بن عياف آل مقرن على وظيفة (خبير تعليم) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة التربية والتعليم.

3 – تعيين مصباح بنت حامد بن علي سفره الطويرقي على وظيفة (مستشار تعليمي) بالمرتبة الرابعة عشرة بوزارة التربية والتعليم.