التربية تطالب بربط العلاوة السنوية بالإداء الوظيفي



طالبت وزارة التربية والتعليم فى بيان صادر أخيرًا، إداراتها التعليمية بمطابقة وموافقة نماذج الأداء الوظيفي للعاملين من معلمين وإداريين ومستخدمين وعمال يتبعون الإدارات التعليمية للتقارير السرية المعدة طيلة فترة التقييم للموظفين وعدم مخالفة بطاقة التقويم لتلك التقارير المكتوبة مع ضرورة إطلاعهم عليها عن طريق المديرين المباشرين قبل رفعها للجهة الرسمية في الإدارة في حالة من رغب فقط، توعدت وزارة التربية والتعليم المتأخرين الذين لم ترد نماذج أدائهم الوظيفية بإيقاف العلاوة السنوية المخصصة لهم مع محاسبة المتسببين من مديري ومسؤولي أقسام في الإدارات.

وحددت الوزارة آلية تعبئة النماذج الخاصة بعملية التقويم كإعداد التقويم للمعلم من رئيسه المباشر وبإشراك مشرف المادة واعتماد مدير مكتب التربية والتعليم مع ملاحظة أن المعلم الذي يدرس في مدرسة أخرى بكامل نصابه يتم إعداد التقرير له في المدرسة التي يدرس بها، أما إن كان يدرس في مدرسة ويكمل في مدرسة أخرى فيعد له التقرير مدير المدرسة بالتنسيق مع مدير المدرسة التي يكمل بها.

ودعت الوزارة مديري المدارس ومسؤولي الأقسام الدقة والحرص عند تعبئة التقويم وإيضاح أسباب عدم الرضى على التقارير التي قد يعترض عليها بعض العاملين في مذكرات مفصلة والالتزام بالنقاط المباشرة عند عملية التقويم ومنها النظر في ملف الموظف وسجل تدوين ملاحظات الرئيس المباشر وتقرير الإنجاز الشهري للموظف ودفتر الدوام وأي مصادر أخرى تساعد في دقة التعميم.

كما أشارت إلى أن المعلم الجديد خلال سنة التجريب تعبأ له استمارة الأداء الوظيفي الجديد المرفقة على فترتين كل ستة أشهر من قبل مدير المدرسة أو المعهد ويتم اعتمادها من قبل مدير مكتب التربية وكذلك معلم التربية الخاصة يعتمد تقريره من مدير التربية الخاصة ويعامل بالمثل معلمو صعوبات التعلم، فيما محضرو المختبرات تعتمد تقاريرهم من مديري التجهيزات المكتبية والتقنيات التعليمية وبقية العاملين من إداريين ومستخدمين وحراس في المدرسة تعد تقاريرهم من مديري المدارس.